خارجية فرنسا تطلب تحقيقا داخليا حول وفاة المصورة “ليلى علاوي”

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 20 يناير 2016 - 12:29 صباحًا
خارجية فرنسا تطلب تحقيقا داخليا حول وفاة المصورة “ليلى علاوي”

أعلنت وزارة الخارجية الفرنسية اليوم (الثلاثاء) أنها طلبت تحقيقا داخليا لتحديد ظروف وفاة المصورة المغربية ليلى علاوي في اعتداء واغادوغو بعدما أصيبت بجروح في الهجوم ثم توفيت متاثرة باصابتها.

وردا على سؤال حول المساعدة التي قدمتها فرنسا لهذه المصورة، قال الناطق باسم الخارجية رومان نادال إنه “رغم العناية التي قدمت لها، تفاقم وضعها الصحي إلى حد كبير فيما كان يجري ترتيب عملية نقلها” الى الخارج.في وقت وجهت عائلة و أسرة الراحلة انتقاداتها الى القنصلية الفرنسية ببوركينا فاصو على إثر التاخر في إعداد الوثائق الضرورية لنقلها للعلاج بفرنسا٠

وأكد أن “فرق الأطباء والمعالجين النفسيين تواكب العائلة في هذه المأساة” في وقت وجه فيه اقرباء المصورة انتقادات لبطء تحرك فرنسا.

وعلى إثر وفاة ليلى علاوي التزم النواب وأعضاء الحكومة الفرنسية دقيقة صمت في ذكرى كل ضحايا الهجوم الجهادي الذي وقع الجمعة في واغادوغو (30 قتيلا).

وليلى علوي المصورة المعروفة في الاوساط المهنية في المغرب وفرنسا ولبنان حيث أقامت لفترة من السنة، أصيبت بالرصاص مساء الجمعة اثناء وجودها قرب رصيف مقهى كابوتشينو الذي هاجمه العديد من الجهاديين. ونقلت الى مستشفى خاص حيث خضعت لعملية لساعات عدة ليلة الجمعة السبت.

وكانت في بوركينا فاسو في اطار مهمة لمنظمة العفو الدولية التي استنكرت الثلاثاء ايضا وفاتها مع سائقها محمدي ودراوغو. وكانت المصورة وسائقها في سيارة متوقفة قرب المقهى حيث تعرضا للنيران.
وبحسب منظمة العفو الدولية فان ليلى علاوي توفيت مساء أمس (الاثنين) إثر إصابتها بأزمة قلبية أثناء وجودها في وحدة العناية المركزة وحيث كان يجري الاعداد لنقلها الى خارج بوركينا فاسو.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة radiocasa _ راديوكازا الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.