الملك يدشن مشروع مراقبة بالكاميرات لشوارع المدينة

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 25 يناير 2016 - 10:31 مساءً
الملك يدشن مشروع مراقبة بالكاميرات لشوارع المدينة

أشرف  الملك محمد السادس، اليوم الاثنين بعمالة الدار البيضاء- أنفا، على إعطاء انطلاقة مشروع تطوير نظام، للمراقبة الحضرية بواسطة الفيديو، من شأنه تأمين الفضاء العمومي بشكل أكبر والتنظيم الدينامي لحركة المرور.

ويندرج هذا المشروع، الأول من نوعه على مستوى المملكة، والذي رصدت له استثمارات بقيمة 460 مليون درهم، في إطار الجهود الرامية إلى ضمان أمن الأشخاص والممتلكات، وخفض معدل الجريمة، وتنظيم حركة النقل، وحماية البنايات والمرافق العمومية ومحيطها.

وسيشمل هذا النظام، علاوة على ربطه بكاميرات الترامواي وكاميرات أخرى موجودة سلفا (المطارات، مينائي الدار البيضاء والمحمدية، الأسواق التجارية الكبرى والأبناك) تثبيت 760 كاميرا مراقبة متعددة الاستعمالات، ومد 220 كلم من الألياف البصرية، وتهيئة مركزين رئيسيين و22 مركزا متنقلا.

وسيساهم هذا المشروع الريادي، الممول بكيفية مشتركة من طرف وزارة الداخلية وجماعة الدار البيضاء، بفضل تقنيات للذكاء الاصطناعي، في تنظيم حركة السير، والرصد الأوتوماتيكي للحوادث (السياقة في الاتجاه المعاكس، الأغراض المتخلى عنها، ركن السيارات غير المسموح به …)، والتعبئة الفورية للقوات العمومية، وتحديد الأغراض والأشخاص والعربات المشبوهة.

كما سيمكن من التعرف على السيارات المسروقة، وحساب سرعة السير، والتتبع الأوتوماتيكي للأجسام المتحركة، والتدبير الديناميكي للخريطة، إلى جانب إنشاء قاعدة معلومات لتحديد الهويات.

وبهذه المناسبة، أشرف الملك، على وضع الحجر الأساس لبناء مركز رئيسي للمراقبة وتنظيم حركة المرور، القلب النابض لهذا النظام الخاص بالمراقبة الحضرية بواسطة الفيديو.

وسيشيد هذا المركز (15 مليون درهم)، المحدث داخل ولاية الأمن بالدار البيضاء، في أجل 9 أشهر، وذلك على مساحة 500 متر مربع.

وسيغطي مساحة إجمالية قدرها 2466 متر مربع تتوزع على أربعة طوابق، حيث سيتم تزويده بتجهيزات وآليات من الجيل الجديد.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة radiocasa _ راديوكازا الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.