الإشاعة تقتل أستاذا متدربا والاخير يرد: “لقد قتلوني و انا حي”

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 9 يناير 2016 - 5:10 صباحًا
الإشاعة تقتل أستاذا متدربا والاخير يرد: “لقد قتلوني و انا حي”

نفى مصدر من الاساتدة المتدربين ،صحة ما تناقلته بعض المواقع الالكترونية وصفحات التواصل الاجتماعي،حول وفاة أستاذ متدرب في مدينة إنزكان متأثرا بإصابة تعرض لها يوم أمس الخميس (7 يناير) إثر التدخل الأمني ضد المسيرة التي نظمت في المدينة.


وحسب ما ،نقله موقع “كيفاش” عن الاستاذ المعني، مساء اليوم الجمعة (8 يناير)، تتعلق بزميل لهم من مدينة تازة،نتيجة مرض ألم به،نافيا أن تكون للوفاة علاقة بالتدخل الامني أمس الخميس،والذي خلف مجموعة من الاصابات في صفوف الاساتذة المتدربين٠

من جانبه، استنكر جاهد القيسي، الأستاذ المتدرب بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين (إحساس/أكادير) خبر وفاته، الذي روجته بعض الجهات على فيسبوك وبعض “المواقع الإخبارية” قائلا: “لقد قتلوني وأنا حي”.


راديو كازا

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة radiocasa _ راديوكازا الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.