دكالة تستعد لاحتضان مهرجان “جوهرة” الدولي في نسخته السابعة

تستعد مدن كل من أزمور و البير الجديد والجديدة هذه الأيام لاستقبال النسخة السابعة من مهرجان جوهرة الدولي للموسسيقى وذلك على مدى ثلاثة أيام متواصلة من 3 إلى 5 غشت القادم ٠

وحرصا منها على الرفع من مستوى هذه التظاهرة الفنية ،أبت جمعية ” دكالة” المنظنة لفعاليات المهرجان إلا أن يكون للأطفال نصيبهم من الأنشطة المنظمة طيلة أيامه الثلاثة، حيث سيجري تخصيص قرية ألعاب للأطفال بالمجان مضمنة ورشات للرسم و التزيينن و الرقص إضافة الى المى المتحركة٠

وتحضيرا لهذا الحدث،نظم القائمون على هذه التظاهرة يوم الخميس الماضي 6 يوليوز في شاطئ سيدي بوزيد، مسابقة “مواهب جوهرة” في أنواع موسيقية متعددة كالروك والراب والشعبي، وذلك إلى غاية اليوم الأحد 9 يوليوز، وهي مسابقة تفتح المجال للفائزين فيها بالمشاركة في فعاليات المهرجان ومنحهم فرصة صعود منصات المهرجان وتقديم إبداعاتهم الموسيقية٠

ويتضمن برنامج الدورة السابعة عدة عروض مسرحية يحتضنها مسرح محمد سعيد عفيفي، بشراكة مع المندوبية الإقليمية لوزارة الثقافة والاتصال، ومسابقات رياضية تخص الناشئين والكبار، ومعارض تشكيلية.

هذا ومن المنتظر أن يعرف  حفل الإفتتاح استعراضا ضخما، عبارة عن كرنفال للدمى العملاقة وفرق فولكلورية متعددة، ومشاركة فرق من الخيالة وألعاب رياضية وسحرية ، فيما سيؤثت فضاء المهرجان هذه السنة، ثلة من الفنانين العالميين على منصاته الثلاث، بأسماء من العيار الثقيل من المغرب وإفريقيا ومن المشرق العربي وأوربا،نظير الفنان الجزائري قادر “الجابوني” الذي سيكون موعد مع جمهوره في السهرة المقررة يوم السبت 5 غشت 2017 بمنصة الجديدة٠في وقت سيكون جمهور منصة البير الجديد فرصة لملاقاة الفنانة «لمياء زايدي» في سهرة مبرمجة يوم 4 غشت 2017.

وتمكن مهرجان “جوهرة”، منذ تأسيسه سنة 2011، من أن يجد لنفسه مكانا مميز بين مختلف التظاهرات الفنيةو الثقافية ببلادنا، إذ تمكن من جذب  جذب أزيد من 5 ملايين متتبع لسهراته، و55 مليون مشاهد له عبر قنوات تلفزية وطنية وأجنبية، فضلا عن مشاركة 500 من الفنانين والموسيقيين، من 25 دولة وفي 15 مكانا محتضنا لأنشطة المهرجان٠

 

About محمد العزري 1186 Articles
محمد العزري صحفي و كاتب مغربي خريج المعهد العالي للصحافة و الاعلام ،حاصل على الاجازة في القانون الخاص سنة ٢٠٠٩ حصل على الاجازة في الصحافة من المعهد المذكور سنة ٢٠١٠ خلال سنة ٢٠١٣ حصل على الماستر في الصحافة و الاعلام اشتغل كصحفي بجريدة الاتحاد الاشتراكي منذ ٢٠٠٨ الى حدود سنة ٢٠١١ له مجموعة من المقالات بالعديد من الجرائد الورقية و الالكترونية أسس جريدة أسبوعية سنة ٢٠١٢ فاشتغل كمدير مسؤول بها و رئيس للتحرير،غير أن التجربة لم تعمر طويلا٠ خلال سنة ٢٠١٣ أسس بمعية بعض الصحفيين الشباب جريدة أسبوعية جهوية "كازا بلانكا الآن" وعمل كمدير للتحرير بها الى يومنا هذا _كما أسس أول اذاعة الكترونية بجهة الدارالبيضاء "راديوكازا" عمل مدير و رئيسا للتحرير بها،حيث أتبتث هذه التجربة الدور الهام للاعلام الالكتروني خاصة في شقه المسموع،اذ من المنتظر أن تصنع لنفسها مكانا هاما لدى عموم المغاربة بخصوص المشهد الصحفي و الاعلامي٠

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*