استدعاء حواص «مول 17 مليار» من طرف قاضي التحقيق في أولى جلسات التحقيق التفصيلي

بمحكمة الجنايات في الدارالبيضاء، استدعى قاضي التحقيق بالغرفة الرابعة، أمس الخميس، رئيس بلدية حد السوالم زين العابدين حواص، للتحقيق معه تفصيليا في التهم الموجهة إليه والمتعلقة باختلالات مالية وتسييرية، وهو الملف المتابع فيه سبعة مسؤولين من حد السوالم.

وقد تم استدعاء حواص البرلماني الشهير بـ«مول 17 مليار» من طرف قاضي التحقيق في أولى الجلسات معه للتحقيق التفصيلي، بخصوص التهم المنسوبة إليه ومواجهته بالأدلة والقرائن، بعد أن انتهى من الإستماع والتحقيق مع باقي المتهمين الموجودين في حالة سراح، كان آخرهم مهندس في البلدية حسب مصادر جيدة الإطلاع.

وأفاد موقع «اليوم 24»، أن قاضي التحقيق كان قد حدد يوم 13 شتنبر المقبل، لجلسة الإستنطاق التفصيلي مع حواص، غير أنه ارتأى استقدامه اليوم كخطوة مفاجئة، تمهيدا لاستدعاء صاحب الشكاية في الموضوع، مراد كرطومي، الذي يقضي عقوبة حبسية مدتها ثلاث سنوات.

وكان قاضي التحقيق لدى غرفة الجنايات في محكمة الاستئناف في الدارالبيضاء قد أمر في يونيو الماضي، بإيداع البرلماني الاستقلالي عن دائرة سطات، المركب السجني عكاشة، فيما قرر متابعة 7 مسؤولين في منطقة حد السوالم في حالة سراح.

ويتعلق الأمر بالكاتب العام للبلدية والنائب الأول، بالإضافة إلى مستشار حالي كان النائب الثاني للرئيس في المجلس السابق للبلدية، ثم رئيس قسم التعمير في عمالة برشيد، ومهندس وتقنيين في البلدية في حالة سراح.

وتركزت التحقيقات، التي باشرتها عناصر الفرقة الوطنية للدرك الملكي، التي أطلقت أبحاثها بأمر من الوكيل العام للملك، حول اختلالات تسييرية في بلدية السوالم، خصوصا في مجال التعمير، وذلك بناء على تراكم قرابة 400 شكاية لدى المصالح، من مقاولين، ومستثمرين ومواطنين، ومنعشين عقاريين.

About محمد العزري 1186 Articles
محمد العزري صحفي و كاتب مغربي خريج المعهد العالي للصحافة و الاعلام ،حاصل على الاجازة في القانون الخاص سنة ٢٠٠٩ حصل على الاجازة في الصحافة من المعهد المذكور سنة ٢٠١٠ خلال سنة ٢٠١٣ حصل على الماستر في الصحافة و الاعلام اشتغل كصحفي بجريدة الاتحاد الاشتراكي منذ ٢٠٠٨ الى حدود سنة ٢٠١١ له مجموعة من المقالات بالعديد من الجرائد الورقية و الالكترونية أسس جريدة أسبوعية سنة ٢٠١٢ فاشتغل كمدير مسؤول بها و رئيس للتحرير،غير أن التجربة لم تعمر طويلا٠ خلال سنة ٢٠١٣ أسس بمعية بعض الصحفيين الشباب جريدة أسبوعية جهوية "كازا بلانكا الآن" وعمل كمدير للتحرير بها الى يومنا هذا _كما أسس أول اذاعة الكترونية بجهة الدارالبيضاء "راديوكازا" عمل مدير و رئيسا للتحرير بها،حيث أتبتث هذه التجربة الدور الهام للاعلام الالكتروني خاصة في شقه المسموع،اذ من المنتظر أن تصنع لنفسها مكانا هاما لدى عموم المغاربة بخصوص المشهد الصحفي و الاعلامي٠

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*